الاتجاهات الحالية والمستقبلية في علاج الجلطة الوريدية

لمحات :

1) تعتبر الجلطة الوريدية (مرض تخثر الأوردة) واحدة من أشد المخاطر التي يتعرض لها المرضى سواء داخل المستشفيات أو خارجها بين أفراد المجتمع . وتتراوح نسبة الوفيات الناتجة عن الجلطة الوريدية (الانسداد الرئوي ) داخل المستشفيات ما بين 10 – 12 % ، كما أن 10% من حالات الوفاة داخل المستشفيات تكون نتيجة الاصابة بالجلطة الوريدية ، كما أن 1% من اجمالي حالات الوفيات داخل المستشفيات ناتجة عن الاصابة بهذا المرض .

2) ولقد وجد بالنشرات العلمية أن حوالي 60 – 70% من حالات الاصابة   بامراض تخثر الأوردةلم تشخص اكلينيكيا ، بل تم اكتشافها بعد الوفاة من خلال عملية التشريح الجثماني ، وهناك نسبة 70% من حالات الوفاة الناتجة عن الاصابة بالجلطة الوريدية الرئويه(الصمة الرئوية المميتة)والتي تم اكتشافها بعد الوفاة كانت اما أنه لم يتم تشخيصها أو لم يكن هناك شك في وجودها وذلك في مرحلـــة قبل الوفاة . إن الاصابة بالجلطة الوريدية(مرض تخثر الأوردة)  هي واحدة من أكثر الاسباب التي يمكن تجنبها شيوعا بين حالات الوفيات بالمستشفيات.

3) إن استخدام العلاج الوقائي للأشخاص المعرضون لاحتمال الاصابة بالجلطة الوريدية( مرض تخثر الأوردة) هو اكثر الاستراتيجيات نجاحا من أجل ضمان تحسين فرص السلامة للمرضى المنومين ، ومن ثم فإن الاستخدام السليم والمناسب للعلاج الوقائي من الجلطات سوف يقلل من حالات الاصابة بالمرض ، ومن ثم يقلل من حجم الانفاق على الرعاية الصحية.

4) يجب فحص وتقييم حالات المرضى المنومين(خلال مكوثهم في المستشفى)  ممن هم في عمرالرابعة عشر سنة فما فوق للتأكد من مدى احتمال تعرضهم للاصابة بهذا المرض(تخثر الأوردة) ، وبالتالي يجب اعطائهم العلاج الوقائي المناسب ، ويجب الأخذ في الاعتبار توفير الخدمة الاسعافية والتعجيل بالحركه المبكرة لجميع المرضى بمجرد أن تسمح حالاتهم السريرية بذلك.

5) يجب على الطبيب أن يضع في الاعتبار الارشادات الخاصـــة بالشركة المصنعة فيما يختص بالجرعات المقترحة وذلك لكل عنصر دوائي ، كما أنه ينبغي الموازنة بين فوائد البدء في اعطاء المريض عقار وقائي وبين احتمال المخاطرة بحدوث نزيف وذلك لدى كل حالة ، كما أن استخدام الوسائل الميكانيكية مثل أجهزة " الضغط الهوائي  المتقطع" أو الجوارب المطاطية " الشراب المطاطى الضاغط "  أو استخدام الأسلوبين معا ، وذلك كعلاج وقائي يجب أن يستخدم بالدرجة الأولى مع المرضى المعرضون لخطر حدوث نزيف بدرجة كبيرة أو أن يستخدم كوسيلة داعمة للعلاج الوقائي الدوائي.

6) من هذا المنطلق نشأت الجمعية السعودية للجلطات والانسداد الوريدي و التى سوف تعنى بالتصدى لهذا المرض.

7) أما عن الأسباب الطبية لتكوين الجلطات كما يقول الدكتور فهد الحميد  فهي:
أولا: الإصابات والكسور، العمليات الجراحية، أمراض الدم لعوامل التجلط.
ثانيا: الجلوس وعدم الحركة لفترات طويلة مثل الرحلات البعيدة تؤدي إلى تجمع الدم بالساقين وبطء الدورة الدموية.
ثالثا: بعض أنواع السرطانات وأمراض الرئة تؤدي إلى زيادة تجلط الدم.
رابعا: الأشهر الأخيرة من الحمل وفترة ما بعد الولادة
خامسا: استخدام حبوب منع الحمل.
سادسا: الإصابات بكسور العظام

8) أما عن الأعراض المرضية لجلطات الساقين فقال الدكتور فهد الحميد إنها تتمثل في ورم وألم بالساق مع تغير اللون إلى الغامق والإحساس بسخونة الساق المصابة، أو من مضاعفات جلطات الساقين، والجلطة الرئوية بسبب انتقال الجلطة من خلال الأوردة لتصب في النصف الأيمن من القلب وتنتقل إلى أوعية الرئتين مما قد يسبب وفاة مفاجئة وأعراض الجلطة الرئوية دائما تكون صعوبة في التنفس مع ألم بالصدر وسرعة النبض وقد يحدث سعال مصحوب بدم.

9) وللوقاية من جلطة الساقين لا بد من تجنب الجلوس لفترة طويلة بدون حركة، وإعطاء الأدوية الوقائية ضد التجلط في حال حدوث كسور أو إجراء عمليات جراحية، وفي حال ثبوت تشخيص الجلطة ينصح هنا ببرنامج علاج طبي أو جراحي بواسطة الطبيب المختص.

 

الدكتور فهد الحميد
حاصل على الزمالة الأمريكية والزمالة الكندية للأمراض الباطنية و الأمراض الصدرية والحالات الحرجة
استشاري الأمراض الصدرية والحالات الحرجة
نائب رئيس قسم العناية المركزة
رئيس الجمعية السعودية للجلطات والانسداد الوريدي
مستشفى الملك خالد للحرس الوطني / مدينة الملك عبد العزيز الطبية
جدة / المملكة العربية السعودية

Useful Links

SAVTE Newsfeed

Sponsored By, With Unrestricted Educational Grant: